عـــاجل ومفاجأه للشعب المصرى من الأمن الوطني عن جاسوس معركة الواحات

عدد المشاهدات 8551

06:14 مساءً

السبت , 28 اكتوبر 2017

عـــاجل ومفاجأه للشعب المصرى من الأمن الوطني عن جاسوس معركة الواحات
عـــاجل ومفاجأه للشعب المصرى من الأمن الوطني عن جاسوس معركة الواحات

 

كشفت مصادر أمنية، أن ضباط قطاع الأمن الوطني بالقاهرة، بالتنسيق مع ضباط العمليات الخاصة، تمكنوا من إلقاء القبض على العنصر الاستخباراتي "الجاسوس"، الذي قام بإبلاغ العناصر التكفيرية، المتمركزة بالصحراء الغربية، في المعسكر التدريبي بمنطقة الواحات البحرية، بخطة تحركات القوة الأمنية

وأشارت المصادر الأمنية لـ24، إلى أن قوات الأمن، تمكنت من ضبط "الجاسوس"، الذي أفشى أسرار عملية التحركات التي قامت بها الحملة الأمنية للقبض على أفراد المعسكر التكفيري في الصحراء الغربية، وتسبب في مقتل 16 من رجال الشرطة بينهم 11 ضابطاً، خلال عمليات المداهمات المسلحة عند منطقة الكيلو 135 بطريق الواحات بالصحرء الغربية، وذلك عقب تتسلل بعضهم من داخل الحدود الليبية

وأضافت المصادر الأمنية، أن قوات الأمن وجدت بحوزة "الجاسوس"، خريطة تفصيلية بدروب الصحراء الغربية، وجهاز اتصال دولي، قام باستخدامه لتسريب المعلومات لقيادات المعسكر التكفيري المسلح، التابعة لخلية "ولاية الصعيد"، الذي أقامه التكفيري الهارب عمرو سعد عباس، بتكليف من "معسكر شورى المجاهدين" بمدينة "درنة" الليبية، ويشرف عليه ضابط الجيش المصري المفصول هشام العشماوي. .

وأوضحت المصادر الأمنية، أن الاشتباكات تجددت بين قوات الأمن المصري، والعناصر التكفيرية، على مدار الساعات الماضية، بعد وصول معلومات لقطاع الأمن الوطني بالقاهرة، تفيد تسلل عدد من سيارات الدفع الرباعي، محملة بأسلحة ثقيلة، وعناصر تكفيرية، تابعة لمعسكر "شورى المجاهدين"، وجماعة "المرابطين" الموالية لتنظيم "القاعدة"، وتمكنها من عبور الصحراء الليبية إلى داخل حدود الصحراء الغربية المصرية، بهدف تقوية وتعزيز خلية"ولاية الصعيد"، في ظل التضييقات التي تفرضها قوات الأمن عليهم.

وأكدت المصادر الأمنية، أن قطاع الأمن الوطني تعامل مع المعلومات التي وصلته بهدوء شديد، بحيث أتاح لهذه العناصر التسلل والعبور داخل عمق الصحراء الغربية، والاستقرار داخل إحدى المزارع الصحرواية بطريق الخارجة أسيوط، لكشف أماكن تمركز العناصر الهاربة، والتعامل معهم عن طريق كمين محكم، بحيث يتم تصفيتهم جميعاً ومصادرة جميع الأموال والأسلحة، والأرواق التنظيمية التي بحوزتهم.

ونوهت المصادر الأمنية، إلى أن الداخلية المصرية، مازالت تلاحق العناصر التكفيرية حيث دفعت بالمزيد من التشكيلات الأمنية المتعددة، لتكثيف محاصرة العناصر التكفيرية، والقضاء تماماً على مختلف المعسكرات التدريبية التي يتم إقامتها على داخل المناطق الصحراوية، أو داخل مزارع الاستصلاح الزراعي بالمناطق النائية، وأن قوات الأمن قامت بتمشيط الطرق الصحراوية الرابطة بين محافظات أسيوط والمنيا، وسوهاج وقنا، والدروب الصحراوية بين الواحات البحرية، والداخلة والخارجة، والجبال المحيطة بمحافظة الأقصر، في محاولة لتضييق الخناق بشكل الكامل على خلايا"ولاية الصعيد"، وتتخذ من هذه المناطق معسكرات تدريبية لتأهيل عناصرها والانطلاق لتنفيذ العمليات المسلحة ضد مؤسسات الدولة.

كانت الداخلية المصرية، أعلنت أمس الجمعة، تصفية 13 تكفيرياً، بعد توافر معلومات لقطاع الأمن الوطني، تفيد بتمركز مجموعة من العناصر الإرهابية بإحدى مزارع الاستصلاح الكائنة بالكيلو 47 بطريق أسيوط الخارجة، واتخاذهم من أحد من المنازل بها مأوى مؤقتاً لهم بعيداً عن الرصد الأمني لاستقبال العناصر المستقطبة حديثاً لتدريبهم على استخدام الأسلحة، وإعداد العبوات المتفجرة قبل تنفيذ عملياتهم العدائية.