مبادرة جديدة من الرئيس السيسى لـ صالح أطفال مصر

عدد المشاهدات 202

10:33 مساءً

الخميس , 09 اغسطس 2018

مبادرة جديدة من الرئيس السيسى لـ صالح أطفال مصر
مبادرة جديدة من الرئيس السيسى لـ صالح أطفال مصر

 

- تشمل الأعمار من 12 إلى 18 عامًا العلاج باستخدام الهارفونى ونسب النجاح تصل إلى ‪%‬100
- السيسى يطالب مدبولى بتأهيل المدن الجديدة لإحداث نقلة تنعكس على حياة المواطنين ويوجه بتوفير المنشآت الصحية والتعليمية

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس الخميس، مع الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والمهندس محمد يحيى زكى، المدير التنفيذى لشركة دار الهندسة مصر.
واستعرض الاجتماع الموقف التنفيذى للمدن الجديدة، الجارى إنشاؤها فى جميع أنحاء الجمهورية، لا سيما الست مدن الجديدة بالصعيد، والعاصمة الإدارية الجديدة، والعلمين الجديدة. .
وأكد رئيس مجلس الوزراء، أن العمل بالمدن الجديدة يسير وفقًا للبرامج الزمنية المحددة، كما عرض التصميمات المعمارية والمخططات النهائية لمحور المنطقة المركزية بالعاصمة الجديدة.
ووجه الرئيس بأن تتضمن جميع المدن الجديدة، خاصة فى الصعيد، جميع المرافق والخدمات ذات الصلة باحتياجات المواطنين، خاصة الخدمات والمنشآت الصحية والتعليمية، بحيث تمثل تلك المدن جيلًا جديدًا من المجتمعات العمرانية الجديدة، تشمل محفزات للتنمية الاقتصادية، والتطبيقات الذكية، والمستوى الرفيع من التصميمات الهندسية، وتكون موطنًا للفنون والثقافة، بالإضافة إلى مساحات للحدائق والمتنزهات العامة، ما يؤهل تلك المدن لإحداث نقلة حضارية تنعكس على جودة الحياة اليومية للمواطنين والخدمات المقدمة لهم، بالإضافة إلى ما توفره من فرص عمل جديدة للشباب، وكذلك المساهمة فى التقليل من التكدس الذى تعانى منه المدن الكبرى بالجمهورية، وذلك فى إطار دفع جهود التنمية الشاملة التى تعمل الدولة على تحقيقها.
وفى سياق آخر، كشفت الدكتورة منال حمدى، عضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، عن أن المرحلة الثانية من مبادرة رئيس الجمهورية لعلاج فيروس C تشمل فحص الأطفال من سن ١٢ إلى ١٨ عامًا، والذين يتخطى وزنهم ٣٥ كيلوجرامًا، مشيرة إلى أنها ستنطلق فى أكتوبر المقبل.
وأضافت «حمدى» لـ«الدستور»: «سيتم تجهيز مراكز العلاج لاستقبال الأطفال، والعلاج سيكون فى المراكز التابعة للجنة الفيروسات فى الجامعات، باستخدام عقار الهارفونى، الاسم التجارى لـ(السوفوسبوفير + الليدباسفير)»، مشيرة إلى أن وزارة الصحة عالجت أكثر من ٣٠٠ طفل حتى الآن، ونسب نجاح العلاج تصل إلى ١٠٠٪ فى مدة أقل من ٣ أشهر.
ولفتت إلى أن اللجنة بتشكيلها الجديد كانت لها مهام محددة وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، وتتضمن الانتهاء من مسح ٤٥ مليون مواطن خلال العام المقبل، على أن يستمر العلاج خلال العامين المقبلين، موضحة أنه يتم حاليًا تقسيم الجمهورية إلى أقاليم وتجهيز وحدات الرعاية الأولية بالكواشف، وتدريب الأطباء عليها خلال شهر سبتمبر المقبل.
وذكرت أنه من المتوقع تسجيل العقاقير الخاصة بعلاج الأطفال من فيروس سى فى الفئة من ٦ إلى ١٢ عامًا خلال عام ٢٠١٩، لافتة إلى أن الدراسات الحديثة فى الولايات المتحدة الأمريكية توصلت إلى جرعة جديدة لعلاج تلك الفئة من الأطفال إلا أن منظمة الأغذية والأدوية الأمريكية لم تجزها بعد، موضحة أن لجنة الفيروسات الكبدية ستطالب المصانع المصرية بإنتاج العقار فى مصر فور تسجيله. وأكدت أن اعتماد عقار جديد للأطفال تحت ١٢ عامًا سيساعد اللجنة فى مسح فئة تلاميذ المدارس، مشيرة إلى أن الرئيس السيسى ناقش فى لقاء مع اللجنة منذ أسبوعين مسح تلاميذ المدارس، لافتة إلى أنه تم تأجيله لعام ٢٠١٩ حتى يتم اعتماد علاج للأطفال من ٦ إلى ١٢ عامًا، وستبدأ اللجنة بفئة من ١٢ إلى ١٨ عامًا أولًا تليها فئة أقل من ١٢ عامًا.
وأشارت إلى أن علاج الأطفال من فيروس «سى» سيتطلب انتداب أساتذة طب الأطفال فى مراكز علاج فيروس سى، أو استمرار العمل بالمراكز الجامعية فقط، منوهة بأن لجنة الفيروسات الكبدية لديها وحدات فى جميع الجامعات المصرية.
وعن نسب إصابة الأطفال بفيروس سى، أكدت أنه حسب المسح القومى فإنها تقدر بـ٠.٥٪، والتى تمثل من ١٥٠ ألفًا إلى ١٧٠ ألف طفل مصاب بفيروس «سى»، لافتة إلى أن نسبة الإصابة ترتفع حسب السن، حيث تتراوح النسبة للأطفال أقل من ٦ سنوات من ٠.٢٪ إلى ٠.٣٪، ولكنها تصل إلى ١٪ عند ١٨ عامًا.
وأوضحت أن الأطفال المعرضون للإصابة بفيروس «سى» هم من يتعاملون مع مراكز نقل الدم، والذين يتلقون العلاج الكيميائى أو يخضعون للغسيل الكلوى، أو الذين يخضعون لعمليات زراعة الأعضاء، أو من أجروا عمليات بالقلب، أو يصابون بسبب وجود شخص مصاب فى العائلة، مشيرة إلى أن نسبة انتقال فيروس سى من الأم للوليد تتراوح من ٥ إلى ٧٪. وعن جرعات علاج الأطفال من فيروس سى، أكدت أن الطفل تحت ١٢ عاما سيحصل على نصف الجرعة التى يحصل عليها الطفل أعلى من ١٢ عاما، والذى يحصل على نفس جرعة الكبار. وأوضحت أن لجنة الفيروسات الكبدية ستضع فى خطتها المقبلة مسح السيدات الحوامل من فيروسى بى وسى، وطالبت الحوامل باجراء تحاليل اكتشاف فيروس بى وسى، حيث إن فيروس بى مُسرطن بطبعه وينتقل بنسبة ٩٠٪ من الأم الحامل، ما دفع وزارة الصحة لإدخال التطعيم من فيروس سى فى أول ٢٤ ساعة للطفل عند الولادة، لمنع نقل العدوى من الأم الحامل إلى الطفل.