بيان من حسام البدري عن أزمة رفض كينو في الأهلي

عدد المشاهدات 115

05:25 مساءً

الأربعاء , 10 اكتوبر 2018

بيان من حسام البدري عن أزمة رفض كينو في الأهلي
بيان من حسام البدري عن أزمة رفض كينو في الأهلي

 

أصدر حسام البدري المشرف العام على نادي بيراميدز بيانًا للرد على اتهامه برفض ضم البرازيلي كينو للنادي الأهلي عندما كان مديرًا فنيًا للفريق.
 
وجاء بيان حسام البدري في صورة تصريحات صحفية جاء كالتالي:
 
"أبدى حسام البدري، المدير الفني السابق للاهلي استيائه واندهاشه الشديدين، من محاولات بعض المنتفعين بتلفيق قصص وحكايات من وحي خياليهم تجاهه بهدف المزايدة وتحقيق بطولات مزيفة. .
 
وقال البدري في تصريحات صحفية إنه لا يقبل إطلاقا أن يزايد أحد مهما كان على حبه لكيان النادي الأهلي وإخلاصه وتفانيه في أية مهمة يكلف بها ويؤتمن عليها.
 
أوضح أنه سبق ورفض الرد علي المزاعم الكاذبة التي روجها بعض المنتفعين برفضه انضمام كينو اللاعب البرازيلي لفريق الأهلي حينما كان مديرا فنيا للفريق في وقت سابق، لترفعه عن الدخول في مثل هذه المهاترات الرخيصة والتي يرددها أحد الأشخاص ولكنه اضطر لتوضيح الأمور بعد التمادي في محاولة هؤلاء من تصديق الكاذبة وتضليل العام العام وقلب الحقائق وترويج شائعات لا أساس لها من الصحة.
 
وأشار إلى أنه لم يرفض كينو والذي تم عرضه ضمن مجموعة كبيرة من الاجانب خلال الجلسة التي حضرها هذا الشخص الذي يروج هذه الشائعات رغم وجوده وقتها بدون أي صفة.
 
وتساءل البدري، كيف يكون وافق على ضم كينو لبيراميدز عندما عرض عليه ورفضه في الأهلي مؤكدا أن هذا أكبر دليل على كذب مروج تلك الشائعة مضيفا بأن تاريخه لن يمحوه هؤلاء وكذلك مسيرته الرائعة كمدرب حقق أرقاما قياسية وبطولات مع مختلف الأندية واكتشف لاعبين أكفاء في كل مراحل عمله كمدربً.
 
وقال البدري إن نفس هؤلاء هما من هاجمني بالتعاقد مع وليد ازارو والاعتماد عليه بشكل أساسي والآن يتغنون باللاعب وكذلك إصراره على إعادة أيمن أشرف وإسلام محارب والحارس محمد الشناوي.
 
وأشار إلى أنه لا يهمه هذه المحاولات الرخيصة والمعروف نواياها لإيمانه الكبير بأن الجماهير، الواعية لن تنساق وراء هذه الحملة المغرضة وتقدر حجم المجهود الذي بذله في كل مراحل عمله ليحقق الأرقام القياسية غير المسبوقة التي تحققت وكانت ولايته السابقة شاهدة عليها".
 
وطالب وسائل الإعلام بضرورة توخي الحذر وتحري الدقة حول نيه مروجي الشائعات
هذا الخبر منقول من : جريده الفجر