​حكاية 48 ساعة ضيافة انتهت بقتل أردنى.. بواب وزوجته خططا للجريمة والابنة استدرجته

عدد المشاهدات 191

04:12 مساءً

الخميس , 10 يناير 2019

​حكاية 48 ساعة ضيافة انتهت بقتل أردنى.. بواب وزوجته خططا للجريمة والابنة استدرجته
​حكاية 48 ساعة ضيافة انتهت بقتل أردنى.. بواب وزوجته خططا للجريمة والابنة استدرجته

 

48 ساعة نجحت خلالها مباحث أكتوبر في كشف الملابسات الكاملة للعثور على جثة شاب ملقاة بالطريق الصحراوي لأردني الجنسية، وتبين أن حارس عقار وزوجته وابنته وراء قتله، كانت تلك النتيجة التي توصل إليها فريق البحث بعد فحص وتحر على أعلى مستوى.

بلاغ
تلقى اللواء دكتور مصطفى شحاتة، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة، إخطارا بالعثور على جثة رجل ملفوف في بطانية ومقيد بالحبال من اليدين والقدمين ومهشم الرأس أمام عمارات جامعة القاهرة بالمنطقة الصحراوية، حيث أبلغت شركة المقاولون العرب بالعثور على جثة في منطقة الإنشاءات، شكل اللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة للمباحث، فريق بحث لكشف ملابسات الجريمة والتوصل إلى الجاني والدافع وراء ارتكاب الجريمة. .

أردني مختفٍ توصل فريق البحث خلال جمع المعلومات والتحريات إلى شاب سوري تقدم ببلاغ منذ عدة أيام بتغيب نجل صديقه الأردني، حيث كان مقيما بفندق بالقاهرة وغادره واختفى، وباستدعائه تعرف على الجثة وأفاد بأنه يدعى "فخر. ج"، 31 سنة، اعتاد الحضور إلى القاهرة لمساعدة والده تاجر الفاكهة في جمع الفواكه والخضراوات من مزارع محافظتي البحيرة والفيوم وتصديرها للخارج.   وأفادت التحريات بقيادة العميد عاصم أبو الخير، رئيس مباحث قطاع أكتوبر، من خلال فحص علاقات القتيل ووالده بالقاهرة، بأنهما على علاقة قديمة بحارس عقار كان يعمل لديهما يدعى "هاني. ع"، كان يستعين به والد القتيل لمساعدته خلال تواجده بمصر، كما تم العثور على هاتف القتيل بأحد محلات الهواتف، فأدلى صاحب المحل بمواصفات شخص قام ببيعه منذ عدة أيام، والتي تطابقت مع أوصاف حارس العقار. 
لغز حارس العقار ألقت قوة أمنية برئاسة المقدم إسلام المهداوي، رئيس مباحث أكتوبر أول، القبض على المتهم، وبمواجهته بصلته بالقتيل أقر بمعرفته السابقة به، ومع استمرار مناقشته اعترف بقتله بمعاونة زوجته وابنته، حيث هشموا رأسه بشاكوش بسبب مطالبة القتيل له بمبلغ 6 آلاف جنيه اقترضها من والده.   وسرد المتهم تفاصيل الجريمة بأن القتيل طالبه بالمبلغ الذي اقترضه من والده ولم يسدده له لتراكم الديون عليه وتوقيعه على عدة إيصالات أمانة لآخرين بسبب اقتراضه منهم، وأضاف أنه حاول مماطلته فعرض عليه ترك الفندق الذي يقيم به والتوجه لاستضافته في غرفة صغيرة بجوار منزله في الحي الثامن بأكتوبر. 
وهم بالحب
توجه المجني عليه بالفعل إلى غرفة حارس العقار وأقام بها لمدة يومين، قام خلالها حارس العقار وزوجته وابنته الكبرى البالغة من العمر 15 عاما بتقديم الضيافة له على أكمل وجه في محاولة لإثنائه عن طلب المبلغ مرة أخرى، فيما حاولت الفتاة استمالته إليها وإيهامه بحبها له، وكانت تتردد على غرفة الشاب الذي لم يكن يعلم أن والدها على علم بجميع تصرفاتها ويباركها لصرف نظره عن المبلغ الذي يدينهم به، بالإضافة إلى كسب مبالغ أخرى.

خطة وجريمة
مع إصرار الشاب على أخذ المبلغ من حارس العقار، لم يجد الأخير مفرا من إنهاء الأمر بطريقة أخرى، فاتفق مع زوجته على قتله للتخلص منه نهائيا، فأرسل ابنته لاستعارة "شاكوش" من العمال في العقار المواجه لهم، وانتظروا فجرا واقتحموا غرفة الأردني وقاموا بتقييده بالحبال وضربه عدة ضربات على رأسه حتى تأكدوا من وفاته، ثم وضع المتهم الجثة داخل حمام الغرفة لمدة يوم كامل، وفي الليل لفها في بطانية وحملها داخل سيارته وألقاها بالمنطقة الصحراوية.

واعترف المتهم أنه استولى من القتيل على مبلغ 600 دولار، أنفق منها 300 دولار بعد تحويلها لعملة محلية من شركة صرافة وهاتف محمول باعه أيضا، وتم تحرير المحضر اللازم بعد اعتراف المتهمين الثلاثة بالجريمة، وأحيلوا للنيابة العامة للتحقيق.     
هذا الخبر منقول من : صدى البلد