بالصور .القصه الكامله لما حدث بين ضابط و10 امناء حاصرو الدقي لضبط حرامي سيارات

عدد المشاهدات 186

11:58 صباحًا

الأحد , 24 مارس 2019

بالصور .القصه الكامله لما حدث بين ضابط و10 امناء حاصرو الدقي لضبط حرامي سيارات
بالصور .القصه الكامله لما حدث بين ضابط و10 امناء حاصرو الدقي لضبط حرامي سيارات

 

المتهم سرق السيارة وترك رسالة أمام شقة مالكها وطلب 30 ألف جنيه لإعادتها المقدم عبد العزيز انتحل صفة والد الضحية ثم لاحق اللص مستقلا ميكروباصا في شوارع الدقي سرقة سيارة بطريقة مستفزة، دفعت العقيد أحمد عبد العزيز رئيس مباحث السيارات، إلى المبيت 3 أيام في الشارع حتى عادت السيارة لصاحبها سالمة، محادثات ومطاردات ليلية في الدقي أشبه بفيلم بوليسي عاشها رجال مأمورية سرية بقيادة عبد العزيز، شارك فيها المجني عليه مالك السيارة، «إنت دلوقتي راكب عربية فيرنا وقدام بنزينة الدقي مش هسيبك» كانت فحوى مكالمة هاتفية أجراها ضابط الشرطة مع المتهم الذي فقد أعصابه بعد تأكده من انكشاف أمره فما كان منه إلا أن اتصل بصاحب السيارة وأخبره بمكانها واعتذر له لكن الاعتذار لم يفد وسقط في قبضة المأمورية.
«في عربية كيا سيراتو ضايعة وهي عندي يا ريت صاحبها يتصل" كعادته ركن محمد هشام، سيارته أسفل العقار محل سكنه بمصر الجديدة، صعد إلى شقته بعد يوم عمل شاق، ألقى بجسده على سريره وغط في نوم عميق، حتى صباح اليوم التالي، وعندما هم بالتوجه إلى سيارته لاستقلالها إلى عمله وجدها قد اختفت "فص ملح وداب" لا أثر لها على الإطلاق، ووجد رسالة مكتوبة على قصاصة من الورق بضرورة الاتصال بصاحب الرقم الظاهر أمامه، حيث إنه عثر على السيارة، ليكتشف المجني عليه أنه وقع في فخ لص محترف.
صباح "الخميس" الماضي، استيقظ المهندس محمد هشام ليجد رسالة كتب فيها: "في عربية كيا سيراتو ضايعة من أمام العمارة يوم الخميس بالليل باسم هشام يا ريت يتصل بكرة الساعة 9 عشان ياخد عربيته"، وترك رقما داخل الرسالة.
لم يكذب المجني عليه خبرا، وأسرع بالاتصال بصاحب الرقم، ليشكره على العثور على السيارة، ويعرض عليه مكافأة، والحيرة تنهش عقله كيف اختفت السيارة.
 
christian-dogma.com
 
على الجانب الآخر من الهاتف رد مجهول بصوت غليظ: "مين وعاوز إيه" تسرب الشك إلى قلب المهندس "هشام" وأخبره بهويته، فقال له المتهم: "من الآخر كده جهز 30 ألفا في إيدك وخد عربيتك"، صدم المجني عليه، وطلب مهلة للرد وتسليم الأموال إذا توفرت.
هرول "هشام" إلى المقدم أحمد عبد العزيز رئيس مباحث قسم السيارات بمديرية أمن القاهرة، قص عليه ما حدث، وتفاصيل المكالمة التي دارت بينه وبين اللص، وأعطاه رقم الهاتف.
عصابة «المغامرون الخمسة» تخصص سرقة بالأحياء الراقية
طلب الضابط من المجني عليه مجاراة المتهم، ومساومته، وبالفعل اتصل الضحية باللص وأخبره بأنه لا يستطيع أن يدفع أكثر من 10 آلاف جنيه، فثار اللص وأخبره بأنه إذا أراد رؤية سيارته فعليه دفع المبلغ المتفق عليه، وإلا سوف يقوم بتقطيعها وبيعها.
موعد في "التحرير"
أسرع الضحية إلى رئيس قسم مباحث السيارات، وأخبره بما دار بينه وبين المتهم في آخر محادثة هاتفية، فأخبره الضابط باستكمال التفاوض كسبا للوقت، فعاود المجني عليه الاتصال باللص وأخبره بأنه جهز 20 ألف جنيه وهي كل ما يملك، فنهره المتهم وأصر على الحصول على 30 ألف جنيه، فما كان من المهندس إلا أن أخبره في جدية ويأس أنه لا يرغب في استعادة سيارته، «أنا استعوضت ربنا فيها منك لله عربيتي وبتساومني عليها» فاضطر المتهم إلى الرضوخ وأخبره بأن يجهز أمواله على أن يتقابلا في منطقة الدقي بالجيزة، وبعدها عاد وطلب التقابل في كشري التحرير.
 
christian-dogma.com
 
الضابط أحمد عبد العزيز، كان طرفا ثالثا في جميع الاتصالات التي جرت بين المتهم والمجني عليه، وسمع كل ما دار بينهما، وأخبر المهندس هشام بأنه لن يترك المتهم وسوف يلقي القبض عليه وسوف يتمكن من استعادة سيارته.
كمين في شوارع الدقي
في الموعد المحدد توجه المجني عليه إلى المحل، وجلس على إحدى الترابيزات في انتظار المتهم، الذي بدوره شك في وجود رجال شرطة بالمكان فطلب تغييره إلى محطة وقود بالدقي، فامتثل المهندس هشام وبعد دقائق طلب منه المتهم العودة مرة أخرى إلى محل الطعام، فرجع مرة أخرى.
 
christian-dogma.com
 
المتهم استفسر من المجني عليه عن هوية الشخص الموجود معه فأخبره بأنه والده، هنا أمسك رئيس المباحث بالهاتف وقال: "منك لله سرقت العربية من ابني ومش عاوز ترجعها"، اطمأن قلب اللص، وأخبر هشام بأنه يجلس في سيارة فيرنا خارج المكان، وقبل وصول المجني عليه لاذ المتهم بالفرار، ليلاحقه ضابط و10 أمناء شرطة، حيث استقل الضابط سيارة ميكروباص وطلب من قائده ملاحقة السيارة الفيرنا.
فيه مصلحة حلوة قصة سقوط عصابة سرقة الملاكي بكرداسة
بعد مطاردات بشوارع الدقي، استطاع الضابط الحصول على رقم لوحة التسجيل الخاصة بالسيارة التي يستقلها اللص، وقام بالكشف عليها بعد هروب قائدها، وتمكن من التوصل إلى صاحبها، والشخص الذي كان يقودها، وبدأت رحلة تتبع هاتف المتهم.
تتبع ومراقبة
ارتكزت خطة العقيد عبد العزيز على اللعب على أعصاب المتهم، إذ أسهمت عملية التتبع بشكل كبير في سقوط السارق، إذ تم تحديد الأماكن التي تردد عليها، حتى إن الضابط المكلف بالقبض عليه اتصل به وأخبره بأنهم على علم بهويته والأماكن التي يتردد عليها.
«أنا وراك مش هسيبك إنت دلوقتي في الدقي وراكب عربية فيرنا شكلها أسود» كانت نص مكالمة الضابط للمتهم، التي تسببت في حالة من الرعب داخل قلب الأخير الذي قرر التخلي عن السيارة، خوفا من القبض عليه. 
 
 
في محاولة لوقف ملاحقته اتصل المتهم بصاحب السيارة وقال له «عربيتك في الوراق، ومتزعلش مني وخلي الضابط يشيلني من دماغه»، وباستكمال عملية التتبع تم ضبطه، واعترف بارتكاب الواقعة تفصيليا.
تم عرض المتهم على اللواء محمد منصور مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة، والذي أمر بإحالته إلى النيابة.
 
 
     

 

هذا الخبر منقول من : التحرير