قرارات حاسمة من الحكومة المصرية بعد مقتل خطيب في صلاة الجمعة

عدد المشاهدات 202

08:28 صباحًا

السبت , 06 إبريل 2019

قرارات حاسمة من الحكومة المصرية بعد مقتل خطيب في صلاة الجمعة
قرارات حاسمة من الحكومة المصرية بعد مقتل خطيب في صلاة الجمعة

 

اتخذت وزارة الأوقاف المصرية عدة قرارات حاسمة وذلك في أعقاب مقتل خطيب صلاة الجمعة، يوم أمس، طعنا بالسكين في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة.
وقرر محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، إعفاء محمد نور وكيل الوزارة بأوقاف الجيزة من العمل وإلحاقه بمكتب رئيس القطاع الديني لحين انتهاء التحقيقات بمعرفة النيابة المختصة مع إحالته للنيابة وتكليف الشيخ أمين عبد الواجد بالقيام بتسير أعمال مدير مدرية أوقاف الجيزة، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط. .
 
وقرر الوزير كذلك "إعفاء هيثم معوض مدير إدارة أوقاف الهرم  وعلي موافي مفتش المنطقة التي تتبعها الزاوية من العمل القيادي وعودتهما كل منهما للعمل إماما وخطيبا بأوقاف الجيزة وإحالتهما للنيابة للتقصير والإهمال في العمل والإخلال بأخص خصوصيات الواجب الوظيفي المكلفين به مع تكليف الإدارة المركزية للشئون القانونية بديوان عام وزارة الأوقاف بمتابعة التحقيقات الجارية".
وأوضح بيان لوزارة الأوقاف أن هؤلاء الأشخاص قصروا في واجبهم الوظيفي وعدم تنفيذ تعليمات الوزارة بعدم إقامة الجمعة في الزوايا إلا لضرورة وبترخيص مسبق من القطاع الديني وعدم السماح لأي شخص غير مرخص له بالخطابة باعتلاء المنبر.
وأشار البيان إلى أن محمد العدوي المعتدى عليه بالقتل والذي كان يؤم الناس بزاوية الرحمة بمنطقة الهرم اليوم الجمعة ليس إماما بالأوقاف ولا خطيب مكافأة بها وغير مصرح له من الوزارة بالخطابة ولا علاقة له بالوزارة على الإطلاق، غير أنه أدى خطبة الجمعة بالمخالفة لتعليمات الوزارة.
يذكر أن إمام مسجد لقي مصرعه، في أثناء الركعة الثانية من صلاة الجمعة، في أحد مساجد منطقة الهرم بالقرب من العاصمة القاهرة، حيث قام أحد الشباب من المصلين، بتسديد 3 طعنات إلى جسد الإمام.
 
 
نقلا عن سبوتنيك