تعرف على التفاصيل الكاملة لتخلى طبيب وزوجته طفليهما وتركهما فى حضانة بأوسيم

عدد المشاهدات 129

07:56 مساءً

الخميس , 05 ديسمبر 2019

تعرف على التفاصيل الكاملة لتخلى طبيب وزوجته طفليهما وتركهما فى حضانة بأوسيم
تعرف على التفاصيل الكاملة لتخلى طبيب وزوجته طفليهما وتركهما فى حضانة بأوسيم

كشفت تحقيقات نيابة أوسيم عن التفاصيل الكاملة لتخلي طبيب أسنان وزوجته عن طفليهما التوأم داخل حضانة بمنطقة بشتيل، حيث اعترف المتهمان بارتكابهما الجريمة

وقال الأب والأم المتهمان خلال تحقيقات باشرها المستشار محمد هاني، رئيس نيابة أوسيم، على مدار 10 ساعات متواصلة، إنهما قررا التخلص من الطفلين لعدم قدرتهما على الإنفاق عليهما، وحاول المتهمان إلقاء المسئولية عن عاتقهما، فقالا إنهما كانا ينويان العودة لأخذ الطفلين لكن بعد صورهما على مواقع التواصل الاجتماعي خشيا من القبض عليهما

ووجهت النيابة بإشراف المستشار محمد القاصي، المحامي العام الاول لنيابات شمال الجيزة الكلية، تهمة تعريض حياة الطفلين للخطر، وقررت عرضهم جميعًا على الطب الشرعي لأخذ عينات DNA من الطفلين ومضاهاتها بعينات من الوالدين للتأكد من نسبهما، كما قررت إخلاء سبيل الوالدين بضمان محل إقامتهما.

وعن كيفية توصل الأجهزة الأمنية لهوية المتهمين بعد ترك الأم للطفلين، شرحت تحريات مباحث أوسيم أن فريق البحث المشكل استمر طوال 7 أيام منذ تلقي بلاغ مديرة الحضانة، بدأ في فحص كاميرات المراقبة التي أظهرت السيدة التي تركت الطفلين، فتم تتبع خط سيرها من منطقة بشتيل بعد التوصل إلى توك توك استقلته وصولا إلى موقف البوهي بشارع الوحدة في إمبابة، ورصدت كاميرات المراقبة في تلك المنطقة تجول السيدة وشرائها بعض الخضروات والطعام ثم توقفها في شارع جانبي وخلعها النقاب واستقلالها سيارة من داخل الموقف متوجهة إلى منطقة روض الفرج. .

تولى ضباط فريق البحث الذي ضم المقدم مجدي موسي، رئيس مباحث أوسيم، والرائد وليد كمال، معاون مباحث أوسيم، البحث مرة أخرى من نقطة توقف الميكروباص والاستعلام عن هوية السيدة، وعرض صور الطفلين على المارة وأصحاب المحلات حتى تم التوصل إلى حضانة تعرفت مالكتها على صور الطفلين، حيث كانت تستضيفهما مسبقًا وأرشدت عن هوية الأم.

ونجحت قوات الأمن في الوصول إلى خال الطفلين الذي أرشد عن شقتها بروض الفرج، لكنه لم يعثر عليها بها، فأرشد عن شقة أخرى مفروشة بمنطقة المرج لتنجح القوات أخيرًا بعد رحلة البحث في ضبط الأب والأم.

فور القبض عليهما حاول الأب ادعاء عدم معرفته بالواقعة، وأن زوجته أخبرته بترك طفليهما لدى صديقتها، ثم ألقى كلا منهما بالاتهام على الآخر، فقالت الزوجة إن زوجها هو من طلب منها التخلص من الطفلين، بينما قال الأب إنه لم يطلب منها شيئًا وإنها من تخلصت منهما، وتم استجوابهما حتى اعترفا بالتفاصيل كاملة.

وذكر المتهمان أمام العقيد أحمد الوليلي، مفتش مباحث قطاع شمال الجيزة، أن الأب اصطحبهما بعد فترة من التخطيط وتحديد الأم الحضانة التي ستتركهما بها، واستقل ميكروباص وصولًا إلى الطريق الدائري ثم تركهم وحملت الأم الطفلين بعد إخفاء وجهها بنقاب وتوجهت للحضانة وتركتهما وغادرت.

واعترفت الأم بأنها سعت لإنجاب الطفلين رغم صعوبة حملها لإرضاء أسرة زوجها الرافضة لزيجتهما، خاصة أنها تكبر زوحها بعشرة أعوام ومطلقة قبل الزواج منه، فاعتقدت أنهم ما أن يحظوا بأحفاد من نجلهم سيرحبون بهما في منزل العائلة، إلا أنهما بعد إنفاق مبالغ طائلة على الحقن المجهري وإنجاب التوأم لم يتغير الأمر واستمر موقف عائلة زوجها وطردوهما من المنزل بكفرالشيخ، وعندما عجز زوجها عن الإنفاق عليهما استجابت له بالتخلص منهما.